ÇáãÄÊãÑ äÊ - <br />الكشف عن نية الصين لانتاج حاملة الطائرات لتعزيز قوتها البحرية تعارض مع إعلانات أخرى لتأكيدات سياسية في الداخل والخارج ولها دلالات مهمة تشمل ادارة عناصر الاقتصاد الكلي.

الأحد, 26-ديسمبر-2010
جورج ماجنوس -

الكشف عن نية الصين لانتاج حاملة الطائرات لتعزيز قوتها البحرية تعارض مع إعلانات أخرى لتأكيدات سياسية في الداخل والخارج ولها دلالات مهمة تشمل ادارة عناصر الاقتصاد الكلي. ويواجه قادة الصين في العام المقبل أهم قرارات سياسية حيث تبدو اهمية وطغيان الموضوعات الاقتصادية عليها مع تزايد الضغوط لتعزيز نموذج التنمية الاقتصادية في البلاد. لكن السياسة في الصين تعني أن الاستجابة لكل من تلك التحديات ستكون غير واضحة المعالم.

غير أن الصين ينبغي أن تتعامل مع تزايد التضخم الائتماني وارتفاع دورته والاستجابة لنداءات التحول الاقتصادي. ويمكن لكل منهما أن يتراجع ويضعف العزم على مواصلة التغيرات التي ستكون متقطعة على المدى القريب ومن الأصعب تنفيذها إذا تأجلت.وتسجل الصين نمواً اقتصادياً بنسبة ‬9٪ في المتوسط. وفاقت الارقام المعلنة عن الانتاج واستهلاك الكهرباء واستثمار الاصول الثابتة والصادرات ومبيعات التجزئة مؤخراً كل التوقعات. تريد الحكومة الابطاء من النمو الاقتصادي قليلاً لكن اقتصاد الصين يزداد تشبهاً بقطار سريع له سرعتان فقط هما السرعة القصوى أو التوقف التام.

التحكم في التضخم دون التسبب في نمو حساس سياسياً هو تحد في حد ذاته. لكن ارتفاع التضخم الى ‬5,1٪ في نوفمبر الماضي سوف يهدد الاستقرار وذكرت وسائل الاعلام الصينية أعداداً متزايدة من الاحتجاجات على ارتفاع التضخم. والسبب وراء هذا هو ارتفاع اسعار الغذاء. لكن ارتفاع التضخم هو ما يجب ان نتوقعه في اقتصاد ليس فيه رابط للائتمان والمال والاجور التي ترتفع بمعدل اسرع من معدل النمو الاقتصادي. وتراجع التضخم في اسعار المنازل من ‬13٪ مؤخراً لكن السوق لاتزال محمومة.

ارتفع المعروض النقدي (نقد ‬2) ومعدل اقراض البنوك بالعملة المحلية بنسبة ‬55٪ و‬60٪ على التوالي منذ نهاية عام ‬2008. ولايزال المعروض النقدي ‬2 يرتفع بمعدل يقارب ‬20٪ سنوياً. لابد أن نعقل هذا في ظل أن نمو المعروض النقدي ‬2 في الصين أعلى منه في الولايات المتحدة رغم أن اقتصاد الصين يحتل المركز الثالث عالمياً بعد اميركا. وسوف يظل التناقض قائماً حتى لو شملت بيانات المعروض النقدي ‬2 في اميركا القروض والودائع خارج القياس الرسمي. معدلات فوائد الودائع الحقيقة في الصين حالياً - ‬2,6٪ وأسعار فوائد الاقراض ليست إيجابية أيضاً (بالسالب). ولذلك نعتقد أن التغير في الموقف السياسي الاخير في الصين امر مهم على نطاق اوسع. 


*عن صحيفة" البيان" الإماراتية



تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 29-يناير-2020 الساعة: 03:06 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.info/news/article4567.htm